يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > ساحة الجوانب المشرقة من التاريخ والسير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-07-2009, 04:50 AM   رقم المشاركة : 11

 

عبدالله علي محمد العبادي

أحد رموز الكفاح والإصرار والتحدي والإخلاص في حياته الدراسية والعملية.
رُحْمَاكَ رَبِّي عَلى العَبّادِي الرَّجـُل ِ = طـوَى صَحَائفَهُ بِِيْضاً عَلى عَجَل ِ

قصيدة رثاء
في المرحوم بإذن الله

الأستاذ : عبدالله العبادي
بعنوان:

بـــكاء القـــلب
شعر الأستاذ : سعيد محمد راشد

كُتِبتْ ليلة الجمعة الموافق 3/4/1420هـ
ونشرَتْها جريدة المدينة في ملحق الاربعاء بتاريخ 20/4/1420هـ

هذا العُضَالُ المُمِيتُ اللهُ مَلَّكَهُ=في خَلقِهِ يَحْصُدُ الأرْواحَ بالعَجَلِِ
دونَ اعْتِراضٍ على دَرْبٍ سَنَسْلُكُهُ=مِنْ غَيْرِ تأخِيرِ أوْ تَقْدِيمِ في الأَجَلِِ
تَرَدَّدَ الشَّكُ في عَـقلي فَأرْبَكَهُ=أعْوذُ باللهِ يَا عَقلي مِن الخَلَلِ
لا .. لنْ أُصَدِّقَ أنَّ الموتَ أدْرَكَهُ=فَشَخْصُهُ مَاثِلٌ لِلعَيْنِ لمْ يَزَلِِ
حَزِنْتُ مِن أجْلِهِ فالهَمُ أَهْلَكَهُ=يُرَاقِبُ الموتَ في صَبْرٍ بِلا وَجَلِِ
اعْتَلََّ في صَمْتٍ الإعياءُ أَنْهَكَهُ=والطِّّبُ شَيّّعَهُ بالعَجْزِ والخَجَلِ
دَمْعُ العيونِ عَلى الأَجْفانِ حَرَّّكَهُ=بُكَاءُ قلبي فأَدْمَى دَمْعُهَا مُقَلي
في كلِ هَمٍ عَصِـيْبٍ كُنْتُ أُشْرِكُهُ=فَلا يَظِنُّ بِرأيٍٍ فيهِ مَخْرَجُ لِي
تَعْليْمُ جِدَّةَ لايُحْصِي مَدَارِكَهُ=مِن طَبْعِهِ الصَّبْرُ والإخْلاصُ في العَمَلِِ
الكلُّ يَشْهَدُ أنَّ اللهَ بارَكَهُ=شَهْمٌ نَبيْلٌ عَدوُّ البُخْلِ والدَّجَلِِ
هذا عَزَانا بِأنَّ الخَيْرَ مَسْلَكُهُ=طـوَى صَحَائفَهُ بِيْضاً عَلى عَجَلِِ
يَدْعو لِسَاني وَوِجْدَاني يُشَارِكُهُ=رُحْمَاكَ رَبِّي عَلى العَبّادِي الرَّجـُلِِ


 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-07-2009, 07:55 AM   رقم المشاركة : 12

 

من اين ابدأ وما عساي أن اقول يا ابا توفيق ؟
هل ابدأ من سن الطفولة ومراتع الصبا ؟ ام مراحل الدراسة من الابتدائية إلى مرحلة الجامعة ؟ ام فترة العمل ؟ فقد تشرفت بمرافقته في ذلك كله كيف لا وهو توأم روحي ورفيق الدرب .
رحمك الله يا ابا ابراهيم فقد كنت فريدا من نوعك ... هل اتحدث عن عبقريتك ؟ هل اتحدث عن ابداعاتك وتميزك في العمل والقيادة ؟ ام اترك ذلك جانبا واتحدث عن طيب معشرك وخفة ظلك وتواضعك وادبك الجم ؟
جمع ابو ابراهيم بين ذلك كله جمع بين العبقرية والابداع والتميّز والادب والتواضع وخفة الظل وطيب المعشر ، كلف مثل ما تفضل ابو توفيق بمهام جسام اكبر من المراتب التي كان يشغلها فكان اكبر من الوظائف كلها لم ينظر يوما إلى المرتبة التي يشغلها بل نظر إلى المهام فابدع في انجازها واذهل المسؤلين بعبقريته وتمكنه واثبت دوما بانه الجدير وانه الافضل ...
الحديث عن ابي ابراهيم ذو شجون فلعلي اعود إن كان في العمر بقية لاتحدث عن بعض الجوانب ولو تحدثت عن كل الجوانب لطال بنا المقام .
شكرا لك يا ابا توفيق شكرا لك ايها الوفي الصادق المخلص ورحم الله صديق عمري وحفظ الله اخوانه واخواته واولاده وبناته وعوضنا الله عن فقده بهم انه سميع مجيب .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 10-07-2009, 09:28 AM   رقم المشاركة : 13

 

سيرة عطرة لرجل تربوي مُميّـز .

رحِم الله ذلك الوجه الصبوح الذي دائماً أراه مبتسماً كلما قابلته .

لقد كان يحب مُساعدة الآخرين وبكل صدر رحِب .

اسأل الله أن يجعله في الفردوس الأعلى مِن الجنة ،

وأن يطرح البركة في أخوانه وأبنائه .

تحياتي وتقديري لك يا أبا توفيق على أن سلـّطت لنا الضوء

عن بعض الجوانب للأخ الكريم عبد الله العبادي .

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-09-2009, 03:24 AM   رقم المشاركة : 14

 





في حضرة السنابل ، ينبغي أن تتوارى الأشواك ...
وفي حضرة الوالد الأستاذ عبدالله العبادي -رحمه الله- هل سيبقى لمثلي ماءٌ أسقي به جفاف أحرفي ؟!


للكتابة عن هذا (الحيّ) الذي لم يمت ، ينبغي أن تموت بدواخلنا كل محاولة لتزيينِ كلام ، أو تنميق مقال .. يجدر بنا أن نعي حقيقةً واحدة فقط ، وهي أن نتعلم كيف يمكن للإنسان أن يلتصق بالذاكرة عميقاً كلما توارى بجسده وابتعد ، كيف يمكن لشخصٍ ما أن يستوطن مساحات حُبّ هائلةً في القلوب بينما لم يمكث طويلاً كالآخرين !


يعلمنا أبو إبراهيم -رحمه الله- أن الحياةَ ليست هي الرهان الحقيقي ، وأنها أشبه بمعادلة رياضية ينبغي التعامل معها بمهارة وسرعة للوصول إلى نتيجة دقيقة ، وصائبة .. وأنه كلما استهلك المرء وقتاً أطول في إيجاد الحل فإن ذلك يعني شيئاً واحداً فقط : الموت بلا فائدة !


استطاع (العبادي) رحمه الله أن يرسم من حياته لوحةً تدهش الناظرين ، لم يمكث طويلاً في رسمها وتشكيلها حيث باغته الموت مبكراً ، ولكنه مازال حتى هذه اللحظة يضيف تفاصيلَ جديدةً على تلك اللوحة ..

إنه أدرك جيداً كيف أن الإنسان يبدأ برسم حياته حال موته .. كيف يطيلُ عمره لا بعدد السنين المتراكمة / الهزيلة ، بل بصناعة أنشودةٍ من الذكر الحسن والسيرة العطرة تمتدّ بامتداد الأجيال ...


رحمك الله أيها الأب الفاضل ، والأستاذ القدير ، وألحقك بالنبيين والصديقين والشهداء وحسُن أولئك رفيقاً ... رحمك الله وأنت تعلمنا كلّ يوم أن الموت ليس إلا توارياً بالجسد ، وأن العمر ليس إلا سبيلاً موصلاً لحياةٍ أطول ... رحمك الله : فأنت لم تغبْ إلا جسداً ، " والذكرُ للإنسانِ عمرٌ ثاني" ...


أبا توفيق ... أيها الوالد الفاضل :
كعادتك لم تكن إلا أنت : وفياً ، شهماً ، رجلاً ، مخلصاً ، متألقاً ...
أسأل الله أن يجزيك خير الجزاء على ما قمت به ، فلقد أطلعتنا على هذه السيرة المباركة ، بإخراجٍ رائع ، ووصف مبدع ، وتوثيق دقيق ومبهر ...
لك تحياتي ،
ولأبناء الوالد عبدالله العبادي -رحمه الله- مودتي ومحبتي ...



 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10-10-2009, 11:12 AM   رقم المشاركة : 15

 

سطور تعبر عن جزء بسيط جدا في حياة ابوابراهم
رحمه الله وغفر له

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10-11-2009, 01:23 AM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية ساهر الليل
 
إحصائية العضو

مزاجي:










ساهر الليل غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 21
ساهر الليل is on a distinguished road


 



شكراً لك أبا توفيق على هذه السيرة العطرة للأخ الكبير
عبدالله بن علي العبادي
واسأل الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته
..

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10-12-2009, 01:08 AM   رقم المشاركة : 17

 

.

*****

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوالعشره مشاهدة المشاركة
رحمه الله رحمة الابرار واسكنه فسيح جناته فلقد جددت احزاننا بطرح موضوع اخونا واخو الجميع
عبدالله والبركه فيك وفي اخوانك واولاده من بعده اللهم اغفرله واسكنه فسيح جناتك واجمعنا به
في الفردوس الأعلى
اللهم آمين

تحياتي ابو العشرة على التواجد والدعاء للفقيد

تقبل فائق تحياتي وتقديري

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-12-2009, 01:12 AM   رقم المشاركة : 18

 

.

*****

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد راشد مشاهدة المشاركة
عبدالله علي محمد العبادي

أحد رموز الكفاح والإصرار والتحدي والإخلاص في حياته الدراسية والعملية.
رُحْمَاكَ رَبِّي عَلى العَبّادِي الرَّجـُل ِ = طـوَى صَحَائفَهُ بِِيْضاً عَلى عَجَل ِ

قصيدة رثاء
في المرحوم بإذن الله

الأستاذ : عبدالله العبادي
بعنوان:

بـــكاء القـــلب
شعر الأستاذ : سعيد محمد راشد

كُتِبتْ ليلة الجمعة الموافق 3/4/1420هـ
ونشرَتْها جريدة المدينة في ملحق الاربعاء بتاريخ 20/4/1420هـ

هذا العُضَالُ المُمِيتُ اللهُ مَلَّكَهُ=في خَلقِهِ يَحْصُدُ الأرْواحَ بالعَجَلِِ
دونَ اعْتِراضٍ على دَرْبٍ سَنَسْلُكُهُ=مِنْ غَيْرِ تأخِيرِ أوْ تَقْدِيمِ في الأَجَلِِ
تَرَدَّدَ الشَّكُ في عَـقلي فَأرْبَكَهُ=أعْوذُ باللهِ يَا عَقلي مِن الخَلَلِ
لا .. لنْ أُصَدِّقَ أنَّ الموتَ أدْرَكَهُ=فَشَخْصُهُ مَاثِلٌ لِلعَيْنِ لمْ يَزَلِِ
حَزِنْتُ مِن أجْلِهِ فالهَمُ أَهْلَكَهُ=يُرَاقِبُ الموتَ في صَبْرٍ بِلا وَجَلِِ
اعْتَلََّ في صَمْتٍ الإعياءُ أَنْهَكَهُ=والطِّّبُ شَيّّعَهُ بالعَجْزِ والخَجَلِ
دَمْعُ العيونِ عَلى الأَجْفانِ حَرَّّكَهُ=بُكَاءُ قلبي فأَدْمَى دَمْعُهَا مُقَلي
في كلِ هَمٍ عَصِـيْبٍ كُنْتُ أُشْرِكُهُ=فَلا يَظِنُّ بِرأيٍٍ فيهِ مَخْرَجُ لِي
تَعْليْمُ جِدَّةَ لايُحْصِي مَدَارِكَهُ=مِن طَبْعِهِ الصَّبْرُ والإخْلاصُ في العَمَلِِ
الكلُّ يَشْهَدُ أنَّ اللهَ بارَكَهُ=شَهْمٌ نَبيْلٌ عَدوُّ البُخْلِ والدَّجَلِِ
هذا عَزَانا بِأنَّ الخَيْرَ مَسْلَكُهُ=طـوَى صَحَائفَهُ بِيْضاً عَلى عَجَلِِ
يَدْعو لِسَاني وَوِجْدَاني يُشَارِكُهُ=رُحْمَاكَ رَبِّي عَلى العَبّادِي الرَّجـُلِِ


ماذا عساني اكتب بعد هذه القصيدة

لك استاذي الكريم الوفي كل تحية وتقدير

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-12-2009, 01:18 AM   رقم المشاركة : 19

 

.

*****

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جبل الشعبة مشاهدة المشاركة
من اين ابدأ وما عساي أن اقول يا ابا توفيق ؟
هل ابدأ من سن الطفولة ومراتع الصبا ؟ ام مراحل الدراسة من الابتدائية إلى مرحلة الجامعة ؟ ام فترة العمل ؟ فقد تشرفت بمرافقته في ذلك كله كيف لا وهو توأم روحي ورفيق الدرب .
رحمك الله يا ابا ابراهيم فقد كنت فريدا من نوعك ... هل اتحدث عن عبقريتك ؟ هل اتحدث عن ابداعاتك وتميزك في العمل والقيادة ؟ ام اترك ذلك جانبا واتحدث عن طيب معشرك وخفة ظلك وتواضعك وادبك الجم ؟
جمع ابو ابراهيم بين ذلك كله جمع بين العبقرية والابداع والتميّز والادب والتواضع وخفة الظل وطيب المعشر ، كلف مثل ما تفضل ابو توفيق بمهام جسام اكبر من المراتب التي كان يشغلها فكان اكبر من الوظائف كلها لم ينظر يوما إلى المرتبة التي يشغلها بل نظر إلى المهام فابدع في انجازها واذهل المسؤلين بعبقريته وتمكنه واثبت دوما بانه الجدير وانه الافضل ...
الحديث عن ابي ابراهيم ذو شجون فلعلي اعود إن كان في العمر بقية لاتحدث عن بعض الجوانب ولو تحدثت عن كل الجوانب لطال بنا المقام .
شكرا لك يا ابا توفيق شكرا لك ايها الوفي الصادق المخلص ورحم الله صديق عمري وحفظ الله اخوانه واخواته واولاده وبناته وعوضنا الله عن فقده بهم انه سميع مجيب .
سنين من الصداقة والمحبة والأخوة جمعتكم يا أبا ياسر

ايام وليالي بين العمل والدراسة وذكريات ومواقف جميلة

اتمنى كتابة شيء منها

لك خالص تحياتي وتقديري

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-12-2009, 01:22 AM   رقم المشاركة : 20

 

.

*****

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح بن سعيد مشاهدة المشاركة
سيرة عطرة لرجل تربوي مُميّـز .

رحِم الله ذلك الوجه الصبوح الذي دائماً أراه مبتسماً كلما قابلته .

لقد كان يحب مُساعدة الآخرين وبكل صدر رحِب .

اسأل الله أن يجعله في الفردوس الأعلى مِن الجنة ،

وأن يطرح البركة في أخوانه وأبنائه .

تحياتي وتقديري لك يا أبا توفيق على أن سلـّطت لنا الضوء

عن بعض الجوانب للأخ الكريم عبد الله العبادي .

شكرا أبا رائد على مداخلتك وإشارتك لبعض صفات الفقيد رحمه الله وهذا ليس بغريب على شخص مثلك

لك خالص تحياتي وتقديري

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:42 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir