يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الفصيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-20-2013, 09:08 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مشرف عام
 
إحصائية العضو

مزاجي:










مشرف عام3 غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


أنثى

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 20
مشرف عام3 is on a distinguished road

كفّي الملام !


 

كُفّي الملامَ وعَلّليني
فالشَكُّ أودى باليقينِ
وتناهَبَت كبدي الشجونُ
فمن مجيري من شجوني
وأمضّني الداء العياء فمن
مُغيثي من معيني
أينَ التي خُلِقَت لتَهواني
وباتَت تجتَويني
أُمّاهُ قد غَلَبَ الأسى
كُفّي الملامَ وعلّليني
اللَه يا أمّاهُ فيّ ترَفّقي لا تعذُليني
أرهَقتِ روحي بالعتابِ
فأَمسِكيه أو ذَريني
أنا شاعرٌ أنا بائسٌ
أنا مستهامٌ فاعذُريني
أنا مِن حنيني في جحيمٍ
آآآهِ من حرّ الحنينِ
أنا تائه في غيهَبٍ
شبحُ الردى فيه قريني
ضاقَت بيَ الدنيا دَعيني
أندبُ الماضي دَعيني
وأنا السجينُ بعقرِ داري
فاسمَعي شكوى السجينِ
بهزالِ جسمي باصفراري
بالتجعّدِ بالغُصونِ
وطَني وما أقسى الحياةَ بهِ
على الحُرّ الأمين
وَأَلَذُّ بينَ رُبوعهِ من عيشتي
كاسُ المنونِ
قد كنتَ فردوسَ الدخيل
وجنّةَ النّذلِ الخؤونِ
لَهَفي على الأحرارِ فيك
وهم بأعماقِ السجون
ودُموعُهُم مُهَج وأكبادٌ
تَرَقرَقُ في العيونِ
ما راعَ مثلُ الليثِ يُؤسَرُ
وابنُ آوى في العرينِ
والبُلبُلُ الغريدُ يهوي
والغُرابُ على الغُصونِ
وطَني وأدتُ بكَ الشباب
وكلَّ ما ملَكَت يَميني
وقَبَرتُ فيكَ مواهبي
واستَنزَفَت غُللي شُؤوني
ودَفَنتُ شتّى الذكرياتِ
بِغورِ خافِقيَ الطعينِ
وكسَرتُ كأسيَ بَعدَما
ذابَت بأحشائي لحومي
وسكَبتها شعراً رثيتُ بهِ
روح الحَزينِ
وطَوَيتُها صُحُفاً ضَنَتُ بها
وما أنا بالضنينِ
وَرجعتُ صفرَ الكفِّ
مُنطَوِياً على سرٍّ دَفينِ
فلأنتَ يا وَطني المدينُ
وما هزارُكَ بالمدينِ
وَطَني وما ساءَت بِغَير بنيكَ
يا وَطني ظُنوني
أنا لَم أجد فيهم خَديناً
آهِ مَن لي بالخدينِ
واضَيعةَ الأملِ الشريد
وخَيبةَ القلبِ الحَنونِ
رقَصوا على نوحي وإعْوالي
واطرَبَهُم أنيني
وتَحامَلوا ظُلماً وعذواناً
عليّ وأرهقوني
فعرفتهُم ونَبَذتُهُم
لكنّهم لم يعرفوني
وهناكَ منهُم معشرٌ
أُفٍّ لهُم كم ضايَقوني
هذا رماني بالشذوذِ
وذا رماني بالجنونِ
وهُناكَ مِنهُم من رماني
بالخلاعةِ والمجونِ
وتطاولَ المتعصّبون
وما كفَرتُ وكفّروني
وأنا الأبيُّ النفسِ
ذو الوجدانِ والشرفِ المصونِ
اللَهُ يشهدُ لي وما
أنا بالذليلِ المستكينِ
لا درّ درهمُ فلَو
حُزتُ النضارَ لأكرموني
أو بعتُ وجداني
بأسواقِ النفاقِ لأكرموني
أو رحتُ أحرقُ في الدواوينِ
البخورَ لأنصفوني
فعرفتُ ذنبي أن كبشي
ليسَ بالكبش السمين
يا قومُ كُفّوا دينُكُم لكمُ
ولي يا قَومُ ديني
ليلايَ يا حُلمَ الفؤادِ
الحلوَ يادنيا الفُنونِ
يا ربَّةَ الشرفِ الرفيعِ البكرِ
والخُلُقِ الرصينِ
يا خمرةَ القلبِ الشجي
وحُجّةَ العقلِ الرزينِ
صُنتُ العهودَ ولَم أحِد
عنها فيا ليلايَ صوني
عودي لقَيسِك بالهوى العُذريِّ
بالقلبِ الرهينِ
عودي إليه وشاطريهِ الحبَّ
بالدمعِ السخينِ
عودي إليه واسمعي نجواهُ
في ظلّ السكون
فهو الذي لهواكِ ضحّى
بالرخيصِ وبالثمينِ
ليلى تعالَي زوّديني
قبلَ المماتِ ووَدّعيني
ليلايَ لا تتمَنّعي
رُحماكِ بي لا تخذُليني
ليلى تعالَي واسمعي
وحيَ الضميرِ وحدّثيني
ودعي العتابَ إذا التقَينا
أو فَفي رفقٍ ولينِ
لم لا وَعُمرُ فتاكِ أطوَلُ
منهُ عُمرُ الياسَمينِ
لِلَهِ آلامي وأوصابي
إذا لم تُسعِفيني
هيمانَ كالمجنونِ أخبِطُ
في الظلامِ فأخرجيني
مُتَعَثِّراً نهبَ الوساوِسِ
والمخاوِفِ والظنونِ
حَفَّت بيَ الأشباحُ
صارخةً بربِّكِ أنقِذيني
واشفي غليلي وابعثي
ميتَ اليَقينِ ودَلّليني
ليلى إذا حُمَّ الرحيلُ
وغَصَّ قَيسُكِ بالأنينِ
ورَأيتِ أحلامَ الصَبا والحُبّ
صرعى في جُفوني
ولَفَظتُ روحي فاطبعي
قبلَ الوداعِ على جَبيني
وإذا مشَوا بجنازَتي
بِبَناتِ فكري شَيّعيني
وإذا دُفِنتُ فَبلّلي
بالدمعِ قَبري واذكُريني


للشاعر الكويتي
فهد العسكر

نبذة عن الشاعر

فهد بن صالح بن محمد العسكر. شاعر، من أهل الكويت. من أسرة عربية محافظة. مولده ودراسته ووفاته بها. كان جده محمد، من أهل الرياض واستوطن بالكويت، ووالده صالح نشأ في الكويت وصار إماماً لمسجدها، ثم موظفاً في الجمرك وتوفي بها (1947 م) واشتهر فهد (صاحب الترجمة) بالشعر. ورماه الكويتيون بالإلحاد فاعتزلوه، إلا بعض خلصانه. وكف بصره في أعوامه الأخيرة، وزاد في عزلته. وبعد وفاته أحرق أهله (ديوانه) وأوراقه، ولم يبق من نظمه إلا ما كان بين أيدي أصدقائه أو في بعض الصحف، فجمعها صديقه عبد الله زكريا الأنصاري في كتاب (فهد العسكر، حياته وشعره - ط) ونظمه ضعيف.

http://ara.bi/poetry/poet/2348/%D9%8...3%D9%83%D8%B1/

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 08-20-2013, 02:52 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 

إنّه الزمن الجميل ذلك الذي قادنا فيه
المبدع شادي الخليج إلى أدب فهدالعسكر
وتحديداً لهذه الرائعة / كفي الملام
كما قادنا للبحث عن محمدالفايز والذي كتب :

ها نحن عدنا ننشد الهولو على ظهر السفينه
ها نحن عدنا ننشد الهولو عدنا للمدينه

ها نحن عدنا يا كويت إلى شواطئك الأمينه
وقلادة من شوقنا لك من أمانينا الدفينه


أختي الكريمة / مشرف عام3 لك
جزيل الشكر ووافرالإمتنان .

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 08-20-2013, 09:10 PM   رقم المشاركة : 3

 

,’

قصيدة راقية الهدف والمعاني والشكوى والحنين ..,
وقد غناها عبدالحليم حافظ رحمه الله تعالى ,
شكرا أيتها الإبنة مشرف عام 3 وكنت أعتقد أنك رجلاً !
فالمعذرة إذا كان ردي في هذا الشان لرجل ..
جميل اختيارك .. وشكرا للذوق الرفيع
وقد ذكرتني هذه القصيدة الرائعة برائعة أمير الشعراء أحمد شوقي رحمه الله
والتي غنتها فيروز ( وتعطلت لغة الكلام )
وخاطبت هذه القصائد بمعانيها وعواطفها فشكراً لك أيتها الإبنة ..

 

 
























التوقيع

ليسَ الغريبُ غريبَ الشآمِ واليمنِ .. إنَّ الغريبَ غريبْ اللحدْ والكفَنِ


   

رد مع اقتباس
قديم 08-22-2013, 04:22 AM   رقم المشاركة : 4

 

الأستاذان الرائعان


عبدالله أبو عالي

و

عبدالرحيم كعشر


ممتنة لكما بحجم نقائكما

سلمتما على كرم المرور وجمال التعليق

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir