يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-01-2016, 11:56 PM   رقم المشاركة : 1
محسن بن حسين بن نورة.. أملٌ وتسامح


 

.

*****

محسن بن حسين بن نورة.. أملٌ وتسامح


قراءة - د.سعيد أبو عالي

أخرج الابن محسن حسين بن نورة إصداره الحادي والعشرين بعنوان (المنغصات) في شهر صفر عام 1437هـ. الكتاب يقع في مائة وتسع وعشرين صفحة، وهو موجه إلى الكبار والصغار؛ ومادته - بالنسبة لي- من نوع ما قرأناه عند فضيلة الشيخ الدكتور عائض القرني في كتابه الشهير (لا تحزن) ؛ محسن يقدم كتابه للقرَّاء فيقول: «قطفتُ لكم من كل بستان شجرة ومن كل شجرة وردة».

أخجلني الابن محسن فقد أهدى كتابه هذا إلى شخصي الفقير، فلهُ الشكر على الإهداء الجميل.. وأدعو الله أن يزيده توفيقا وثباتا.

سبعة وأربعون موضوعا تشكِّل مادة الكتاب.. والمؤلف في ثنايا كتابه وفي ظلّ عناوينه يمطر على القرَّاء والقارئات روحا من الأمن والطمأنينة في ساعة الرضا وفي ساعات الحزن.

«أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ» (سورة الرعد، الآية: 28)، والدعاء بلسم للصبر والأوبة «وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ» (سورة البقرة، الآية: 186) ومع ذلك جاءت كلمة (المنغصات) عنوانا للكتاب.

و(المنغصات) عند محسن أنواع ثلاثة، منها ما لا يملك الإنسان إزاءها إلا التسليم لله والإيمان به مثل الموت والغرق والحريق، وأخرى يمكن التعامل معها مثل المصائب الأسرية والاجتماعية والرسوب في الاختبارات، إلى جانب أمور تطرأ على الإنسان في يومه وليله وهي أمور حياتية لابدَّ منها.. وهي تشبه الملح للطعام «قليله محبب للنفس، وكثيره يرفع الضغط».

التسامح، والتفاؤل، والتماس الأعذار للآخرين، والتجاهل أو التغافل هي من رائعات الأخلاق عند ذوي النفوس الكبيرة والقلوب الرحيمة، ويرى محسن أنَّ التَّوقُّف مثل النقطة (.) تنتهي (عندها) الآمال.. ولكن الإنسان المتفائل ينبغي أن يكون مثل الفاصلة (،) إذا حزن أو تكدَّر أكملَ طريقه نحو الهدف. وفي هذا السياق يشير المؤلف إلى شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة من أبناء مكة المكرمة هو عبدالله العطاس الذي ألغى (النقطة) من مسيرة حياته واعتمد بعد الله على (الفاصلة) يضعها لتنير له الطريق إلى حياةٍ أفضل.

محسن يُعدُّ ويُذكَر في المربين الأفاضل بالمنطقة الغربية.. وهو ابن بارٌّ بوالديه وأخٌ رحيمٌ لأشقائه وشقيقاته.. ولوالديه أنْ يفخرا به وبصلاحه وأرجو له مزيد النجاح والتوفيق.

رابط المصدر
http://www.alyaum.com/article/4144943
جريدة اليوم السعودية

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir