يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-11-2008, 05:19 PM   رقم المشاركة : 1
من بريدي .. حولتها إليكم ..


 

قرأت قبل عدة سنوات كتابًا بعنوان:
رجل من أمة التوحيد ، أسلم على يده أكثر من 4000 شخص
يروي الكتاب تجربة فريدة في عالم الدعوة ، إذ لم يكن ذلك الشخص الذي أسلم على يديه ـ بفضل الله ـ هذا العدد الضخم ، أقول: لم يكن يلقي محاضرات ، ولم يكن يعقد اجتماعات ، أو ينظم دروسًا أو لقاءات ، أو يشارك في مؤتمرات ، بل لم يكن يتنقل ليدعو الناس ويشرح لهم دين الإسلام ، وقد يصح أن نقول أنه لم يقابل أحدًا لقصد دعوته إلى الإسلام!

عجبًا ! إذن كيف استطاع إقناع أكثر من: 4000 إنسان ؛ فدخلوا في دين الله ؟
لقد استخدم أخونا : ( المراسلة ) وسيلة لدعوة غير المسلمين إلى الإسلام ، فكان يراسل غير المسلمين في شتى بقاع العالم ليعرفهم بدين الإسلام ، ويجيب عن تساؤلاتهم ، ويصحح مفاهيمهم ؛ حتى استطاع ـ بتوفيق الله ـ أن يتسبب بدخول هذا العدد الكبير إلى دين الإسلام.

لم يمارس هذا العمل لسنة أو سنتين ، بل كانت همته عالية فاستمر في هذا العمل ، حتى بعد أن تجاوز عمره الثمانين ، ولم يمنعه كبر سنه أو مشاغل الحياة من أن يستمر في البذل والتضحية لهذا الدين ، وأن يداوم على هذا العمل ستين عامًا حتى توفاه الله .

من الطريف: أنه ـ كما يذكر ـ استمر في مراسلة أحد الأشخاص قرابة أربعين عامًـا حتى استطاع ـ بعون الله ـ أن يقنعه بالدخول في الإسلام.

أخي ، هل جربت المراسلة وسيلة للدعوة إلى دين الله ؟
بل هل جربت غيرها من السبل والأساليب التي تناسب قدراتك ورغباتك ، فالوسائل والأساليب كثيرة ، لكن تبقى العزيمة ، والصدق مع الله ، ومن يصدق مع الله يصدقه الله ، فماذا عساك فاعلاً ؟

وفقنا الله جميعًا لنشر هذا الدين القويم.

كتبه : عضو دعوة



الأخوة اعضاء الساحات
هل ممكن نسير في خطاه وندعوا إلى الإسلام عن طريق المراسلة ؟

طيب نجرب ممكن ننجح

أخي الفاضل .. لن تخسر شيئاً سوى رسالة موجودة ماعليك إلا نسخها وارسالها بالبريد ..

لأن يهدي الله بك رجلاً خير لك من حمر النعم

ربما تكون ممن ينطبق عليه النص السابق..

 

 
























التوقيع

مدّيت له قلبي وروّح وخلاه
الظاهر إنه ماعرف وش عطيته

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir