يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-27-2009, 09:17 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو نشط
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
البركي is on a distinguished road

أبحث عن حب ! ! !


 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته











أريــد حــبــاً . . وحبيبـاُ

₪≈ لمَ العجب . . . نعم أريد حُباً ₪≈
₪≈ أريد حبيباً يشعرني بالأمان ₪≈
₪≈ أريد حبيباً معي في كل حين ₪≈
₪≈ أريد حبيباً لايكذب ₪≈
₪≈ أريد حبيباً لايغدر ₪≈

. . أريد حبيباً يصفح عن زلاتي . .
يغفر لي هفواتي
₪≈ لايلومني على ما أقترفته فيما ماضى ₪≈
₪≈ حبيباً رحيماً ₪≈
. . يسمع لي في كل حين ولايمل . .
. . وأبث إليه شكواي فلا يكل . .


. . برأيكم أين سأجد كل هذا . . ؟
₪≈ وهل مطالبي كثيرة ؟₪≈ وهل هي مواصفات تعجيزيه . . . . ؟
بالرغم من ذلك وجدت ماأصبوا إليه
إنــــــه :




ويا له من حـــب ₪≈
لنرى معاً جزءً يسير جداً من دلالات حــب الله لنا . .

. . كل انسان يعاملك ليأخذ منك ويستفيد . .
₪≈ أما الله تعالى يعاملك لتكون انت الرابح والمستفيد ₪≈
فالحسنة بعشرة امثالها إلى سبعمائة ضعف إلى اضعاف كثيرة . .
[ لأنه يحبك ]
سيئتك بواحــدة وهي أقرب للمحو فدمعة واحـدة منك قد تمحو آلاف الخطايا [ لأنه يحبك ]

×?°حديث قدسي ..×?°
إذا هم عبدي بحسنة ولم يعملها كتبتها له حسنة فإن هو عملها كتبتها له عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف وإذا هم بسئية ولم يعملها لم أكتبها عليه فإن عملها كتبتها سيئة واحد

ينزل سبحانه إلى السماء الدنيا نزولاً يليق بجلالته فينادي بلطيف قوله :

((هل من سائل فأعطيه سؤاله هل من مستغفر فأغفر له )) . . [ لأنه يحبك ]

أرشَدَك إلى الطريق الصحيح ودلك عليه ووعدك بمثوبة عظمى مابعدها مثوبة . .

[ لأنه يحبك ]

كم عـافاك

كم سترك

كم
أعطاك

كم
حماك

كم
رحمك

كم
امنك

كم
رزقك

كم
وهبك

لماذا . . . . ؟
[ لأنه يحبك ]
اخواني أخواتي :

إن حــب الله سبحانه هو أسمى أنواع الحـب وأعلاها...
ومتى أحـب العبد ربه سار على درب الصلاح..!


وقد روى مسلم عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"إن الله إذا أحب عبداً دعا جبريل، فقال: إني أحب فلاناً فأحبه، قال : فيحبه جبريل ثم ينادي في السماء فيقول: إن الله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم "يوضع له القبول في الأرض

بعد هذا . . ألا تطمع وتطمح أن تكون ممن يحبهم الله . .
₪≈ أخيراً وليس آخراً ₪≈

ماذا لو سُئلت يوماً ماهو الحب الأول في حياتك . . ؟
هل سيكون جوابك . . . حب الله . . ؟




.

 

 
























التوقيع

ما شاء الله لا قوة إلا بالله
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2009, 05:55 AM   رقم المشاركة : 2

 

(إذا هم عبدي بحسنة ولم يعملها كتبتها له حسنة فإن هو عملها كتبتها له عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف وإذا هم بسئية ولم يعملها لم أكتبها عليه فإن عملها كتبتها سيئة واحدة )

هل هناك كرم وحب اكبر من هذا ؟


اخي البركي احسنت الاختيار جزاك الله خيرا .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2009, 09:29 AM   رقم المشاركة : 3

 

.

*****

بارك الله فيك أخي الحبيب البركي

ما اجمله من حب فهو حب يدخلك الجنه وينجيك من النار

وهذه قصيده في حب الله سبحانه وتعالى لا اعرف قائلها

بك أستجير فمن يجير سواكـا = فأجر ضعيفاً يحتمي بحماكـا
إني ضعيف أستعين على قوى = ذنبي ومعصيتي ببعض قواكـا
أذنبت ياربي وآذتنـي ذنـوب = مالهـا مـن غافـر الاكــا
دنياي غرتني وعفوك غرنـي = ما حيلتـي فـي هـذه أو ذاك
يا مدرك الأبصار والأبصار لا = تـدري لـه ولكنهـه إدراكـا
إن لم تكن عيني تراك فإننـي = في كل شيء أستبيـن علاكـا
يا منبت الأزهار عاطرة الشذا = هذا الشذا الفواح نفح شذاكـا
رباه ها أنذا خلصت من الهوى = واستقبل القلب الخلي هواكـا
وتركت أنسي بالحياة ولهوها = ولقيت كل الأنس في نجواكـا
ونسيت حبي واعتزلت أحبتي = ونسيت نفسي خوف أن أنساكا
أنا كنت ياربي أسير غشـاوة = رانت على قلبي فضل سناكـا
واليوم ياربي مسحت غشاوتي = وبدأت بالقلب البصيـر اراكـا
يا غافر الذنـب العظيـم وقابـلاً = للتـوب قلـب تائـبـاً ناجـاكـا
يارب جئتك ثاويـاً أبكـي علـى = مـا قدمتـه يـداي لا أتبـاكـى
أخشى من العرض الرهيب عليك يا = ربـي وأخشـى منـك إذ ألقاكـا
يارب عدت إلـى رحابـك تائبـاً = مستسلمـاً مستمسكـاً بعـراكـا
مالي ومـا للأغنيـاء وأنـت يـا = ربـي الغنـي ولا يحـد غنـاكـا
مالي ومـا للأقويـاء وأنـت يـا = ربي عظيـم الشـأن مـا أقواكـا
إني أويت لكل مأوى فـي الحيـاة = فمـا رأيـت أعـز مـن مأواكـا
وتلمست نفسي السبيل إلى النجاة = فلم تجد منجـى سـوى منجاكـا
وبحثت عن سر السعـادة جاهـداً = فوجدت هذا السـر فـي تقواكـا
فليرضى عني الناس أو فليسخطوا = أنا لم أعد أسعـى لغيـر رضاكـا
أدعـوك ياربـي لتغفـر جوبتـي = وتعينـنـي وتمـدنـي بهـداكـا
فاقبل دعائي واستجب لرجاوتـي = ما خاب يوماً من دعـا ورجاكـا
يارب هذا العصـر ألحـد عندمـا = سخّـرت ياربـي لـه دنيـاكـا
ما كان يطلـق للعـلا صاروخـه =حتـى أشـاح بوجهـه وقلاكـا
أوما درى الإنسان أن جميع مـا = وصلت إليه يـداه مـن نعماكـا
يا أيهـا الإنسـان مهـلاً واتئـد = واشكر لربك فضـل مـا أولاكـا
أفـإن هـداك بعلمـه لعجيـبـه = تـزورََََّ عنـه وينثنـي عِطفاكـا
قل للطبيب تخطفته يـد الـردى = يا شافي الأمراض من أرداكـا ؟
قل للمريض نجا وعوفي بعدمـا = عجزت فنون الطب ، من عافاكا ؟
قل للصحيح يموت لا مـن علـة = من بالمنايا يا صحيـح دهاكـا ؟
قل للجنين يعيـش معـزولاً بـلا = راع ٍ ومرعى ما الذي يرعاكـا ؟
قل للوليد بكى وأجهـش بالبكـا = عند الـولادة ماالـذي أبكاكـا ؟
وإذا ترى الثعبان ينفـث سمـه = فاسأله من ذا بالسموم حشاكـا؟
واسأله كيف تعيش يا ثعبـان أو = تحيا وهذا السـم يمـلأ فاكـا؟
واسأل بطون النحل كيف تقاطرت = شهداً وقل للشهد مـن حلاكـا؟
بل سائل اللبن المصفى كان بين = دم وفرث مـن الـذي صفاكـا؟
وإذا رأيت الحي يخرج من ثنايـا = ميـت فاسألـه مـن أحيـاكـا؟
قل للهواء تحسه الأيدي ويخفـى = عن عيون الناس مـن أخفاكـا؟
وإذا رأيت البدر يسـري ناشـراً = أنواره فاسألـه مـن أسراكـا؟
وإذا رأيت النخل مشقوق النـوى = فاسأله من يا نخل شق نواكـا؟
وإذا رأيت النـار شـبّ لهيبهـا = فاسأل لهيب النار مـن أوراكـا؟
وإذا ترى الجبل الأشم مناطحـاً = قمم السحاب فسله من أرساكـا؟
وإذا ترى صخراً تفجـر بالميـاه = فسله من بالماء شـق صفاكـا؟
وإذا رأيت النهر بالعـذب الـزلال = جرى فسله مـن الـذي أجراكـا؟
وإذا رأيت البحر بالملح الأجـاج = طغى فسله مـن الـذي أطغاكـا؟
وإذا رأيت الليـل يغشـى داجيـاً = فاسأله من يا ليل حـاك دجاكـا؟
وإذا رأيت الصبح يسفر ضاحيـا = فاسأله من يا صبح صاغ ضحاكا؟
هذي العجائب طالما أخـذت بهـا = عينـاك وانفتحـت بهـا أذناكـا
والله في كـل العجائـب مبـدع = إن لم تكن لتـراه فهـو يراكـا
يا أيها الإنسـان مهـلاً مالـذي = بالله جـل جـلالـه أغـراكـا؟
فاسجـد لمـولاك القديـر فإنمـا = لابـد يومـاً تنتـهـي دنيـاكـا
وتكون في يـوم القيامـة ماثـلاً = تجزى بما قد قدمتـه يداكـا


*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2009, 02:11 PM   رقم المشاركة : 4

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جبل الشعبة مشاهدة المشاركة
(إذا هم عبدي بحسنة ولم يعملها كتبتها له حسنة فإن هو عملها كتبتها له عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف وإذا هم بسئية ولم يعملها لم أكتبها عليه فإن عملها كتبتها سيئة واحدة )

هل هناك كرم وحب اكبر من هذا ؟


اخي البركي احسنت الاختيار جزاك الله خيرا .
.


عزيزي الفاضل / جبل الشعبة

أشكر افضالك المتوالية المتمثلة في مداخلاتك وإضافاتك

وكتب الله لك ضعف أجرها بما ينجيك في الآخرة



.

 

 
























التوقيع

ما شاء الله لا قوة إلا بالله
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2009, 02:16 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو نشط
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
البركي is on a distinguished road


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم بن قسقس مشاهدة المشاركة
.


*****

بارك الله فيك أخي الحبيب البركي

ما اجمله من حب فهو حب يدخلك الجنه وينجيك من النار

وهذه قصيده في حب الله سبحانه وتعالى لا اعرف قائلها




بك أستجير فمن يجير سواكـا = فأجر ضعيفاً يحتمي بحماكـا
إني ضعيف أستعين على قوى = ذنبي ومعصيتي ببعض قواكـا
أذنبت ياربي وآذتنـي ذنـوب = مالهـا مـن غافـر الاكــا
دنياي غرتني وعفوك غرنـي = ما حيلتـي فـي هـذه أو ذاك
يا مدرك الأبصار والأبصار لا = تـدري لـه ولكنهـه إدراكـا
إن لم تكن عيني تراك فإننـي = في كل شيء أستبيـن علاكـا
يا منبت الأزهار عاطرة الشذا = هذا الشذا الفواح نفح شذاكـا
رباه ها أنذا خلصت من الهوى = واستقبل القلب الخلي هواكـا
وتركت أنسي بالحياة ولهوها = ولقيت كل الأنس في نجواكـا
ونسيت حبي واعتزلت أحبتي = ونسيت نفسي خوف أن أنساكا
أنا كنت ياربي أسير غشـاوة = رانت على قلبي فضل سناكـا
واليوم ياربي مسحت غشاوتي = وبدأت بالقلب البصيـر اراكـا
يا غافر الذنـب العظيـم وقابـلاً = للتـوب قلـب تائـبـاً ناجـاكـا
يارب جئتك ثاويـاً أبكـي علـى = مـا قدمتـه يـداي لا أتبـاكـى
أخشى من العرض الرهيب عليك يا = ربـي وأخشـى منـك إذ ألقاكـا
يارب عدت إلـى رحابـك تائبـاً = مستسلمـاً مستمسكـاً بعـراكـا
مالي ومـا للأغنيـاء وأنـت يـا = ربـي الغنـي ولا يحـد غنـاكـا
مالي ومـا للأقويـاء وأنـت يـا = ربي عظيـم الشـأن مـا أقواكـا
إني أويت لكل مأوى فـي الحيـاة = فمـا رأيـت أعـز مـن مأواكـا
وتلمست نفسي السبيل إلى النجاة = فلم تجد منجـى سـوى منجاكـا
وبحثت عن سر السعـادة جاهـداً = فوجدت هذا السـر فـي تقواكـا
فليرضى عني الناس أو فليسخطوا = أنا لم أعد أسعـى لغيـر رضاكـا
أدعـوك ياربـي لتغفـر جوبتـي = وتعينـنـي وتمـدنـي بهـداكـا
فاقبل دعائي واستجب لرجاوتـي = ما خاب يوماً من دعـا ورجاكـا
يارب هذا العصـر ألحـد عندمـا = سخّـرت ياربـي لـه دنيـاكـا
ما كان يطلـق للعـلا صاروخـه =حتـى أشـاح بوجهـه وقلاكـا
أوما درى الإنسان أن جميع مـا = وصلت إليه يـداه مـن نعماكـا
يا أيهـا الإنسـان مهـلاً واتئـد = واشكر لربك فضـل مـا أولاكـا
أفـإن هـداك بعلمـه لعجيـبـه = تـزورََََّ عنـه وينثنـي عِطفاكـا
قل للطبيب تخطفته يـد الـردى = يا شافي الأمراض من أرداكـا ؟
قل للمريض نجا وعوفي بعدمـا = عجزت فنون الطب ، من عافاكا ؟
قل للصحيح يموت لا مـن علـة = من بالمنايا يا صحيـح دهاكـا ؟
قل للجنين يعيـش معـزولاً بـلا = راع ٍ ومرعى ما الذي يرعاكـا ؟
قل للوليد بكى وأجهـش بالبكـا = عند الـولادة ماالـذي أبكاكـا ؟
وإذا ترى الثعبان ينفـث سمـه = فاسأله من ذا بالسموم حشاكـا؟
واسأله كيف تعيش يا ثعبـان أو = تحيا وهذا السـم يمـلأ فاكـا؟
واسأل بطون النحل كيف تقاطرت = شهداً وقل للشهد مـن حلاكـا؟
بل سائل اللبن المصفى كان بين = دم وفرث مـن الـذي صفاكـا؟
وإذا رأيت الحي يخرج من ثنايـا = ميـت فاسألـه مـن أحيـاكـا؟
قل للهواء تحسه الأيدي ويخفـى = عن عيون الناس مـن أخفاكـا؟
وإذا رأيت البدر يسـري ناشـراً = أنواره فاسألـه مـن أسراكـا؟
وإذا رأيت النخل مشقوق النـوى = فاسأله من يا نخل شق نواكـا؟
وإذا رأيت النـار شـبّ لهيبهـا = فاسأل لهيب النار مـن أوراكـا؟
وإذا ترى الجبل الأشم مناطحـاً = قمم السحاب فسله من أرساكـا؟
وإذا ترى صخراً تفجـر بالميـاه = فسله من بالماء شـق صفاكـا؟
وإذا رأيت النهر بالعـذب الـزلال = جرى فسله مـن الـذي أجراكـا؟
وإذا رأيت البحر بالملح الأجـاج = طغى فسله مـن الـذي أطغاكـا؟
وإذا رأيت الليـل يغشـى داجيـاً = فاسأله من يا ليل حـاك دجاكـا؟
وإذا رأيت الصبح يسفر ضاحيـا = فاسأله من يا صبح صاغ ضحاكا؟
هذي العجائب طالما أخـذت بهـا = عينـاك وانفتحـت بهـا أذناكـا
والله في كـل العجائـب مبـدع = إن لم تكن لتـراه فهـو يراكـا
يا أيها الإنسـان مهـلاً مالـذي = بالله جـل جـلالـه أغـراكـا؟
فاسجـد لمـولاك القديـر فإنمـا = لابـد يومـاً تنتـهـي دنيـاكـا
وتكون في يـوم القيامـة ماثـلاً = تجزى بما قد قدمتـه يداكـا





*****
.



زعيم الإبداع , زعيم الروعة والإتقان

أستاذي الفاضل / عبد الرحيم بن قسقس

لا زالت عقود مداخلاتك تطوق عنقي

ولا زالت كلمات الشكر عاجزة عن اللحاق بقدرك

ولكن أحبك الله الذي وعد بالجنة لمن تمسك بدينه



.

 

 
























التوقيع

ما شاء الله لا قوة إلا بالله
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2009, 05:53 PM   رقم المشاركة : 6

 


كن لله كمـــــــا يريد == يكن لك فــوق ما تريد

فالكل يريدك لنفسه == إلا الله يريدك لنفسك


البـــــــــــــــــــركي

كُتب لك الاجر وأجزل لك المثوبة

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2009, 06:15 PM   رقم المشاركة : 7

 





متى تعرف أن الله يحبك أم لا !!

1- اذا اعطاك الله الصلاح والتقوى والايمان فأنت ممن يحبهم الله تعالى

قال صلى الله عليه وسلم

((وإن الله يعطي الدنيا من يحب ومن لا يحب ، ولا يعطي الدين إلا لمن أحب ))


2- تيسير الطاعة فأذا وفقت للصلوات جماعة فأعلم ان الله يحبك

اذا وفقت لفعل الخيرات واكل الحلال فأعلم ان الله يحبك.


3- تعسير المعصية اذا ابعدك الله عن المعصية فأعلم ان الله يحبك

اذا ابعدك الله عن الحرام واكل الحرام فاعلم انه يحبك

لكن اذا عصيت الله بعد ستره عليك الاولى والثانية والثالثة

فأعلم انك سقطت من عين الله فلا يبالي في أي واد هلكت

قال تعالى

((حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ))




البركي

أطروحات رائعة

وإنتقاء للأفضل

دمت بخير ومن تحب


تحياتي
...........

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 05-02-2009, 09:23 AM   رقم المشاركة : 8
قيل لاعرابي


 



قــــال اعرابي لزاهد لقد خلعت الدنيا وزهدت فيها فكيف استطعت ان تروض نفسك على ذلك 0 فقال 0 ايقنت انني خارج منها طائعا او كارها 0 فاختـــــرت ان اخرج طائعا 00 والحقيقه ان ( حب ) الدنيا وزينتها مهلكه للانسان اما حب الله ورسوله فهو الطريق الى النجاه وفقك الله وبارك فيك يا بركـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-02-2009, 12:51 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية احمد العبائر
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
احمد العبائر is on a distinguished road

أخي البركي


 

أخي الغالي البركي
كفيت ووفيت وما قصروا الأخوان في إضافاتهم
ولم يبقى مكان للزيادة
أحسنت الأختيار موضوع جميل للغاية
بارك الله فيك وجعلنا الله ممن نحبه ويحبنا
دمت في حفظ الرحمن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-02-2009, 01:54 PM   رقم المشاركة : 10

 

أخي الكريم :

البركي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراً على نقلك هذه المشاركة الرائعة إلى ساحاتنا
ولفت نظري الأخ عبد الرحيم بن قسقس بمداخلته وكتابة جزء من قصيدة تفوح بروحانية الاستغفار والتذلل والتوبة إلى الله سبحانه وتعالى وتشعّ بالتوحيد الخالص له ولا يعرف قائلها:

" ما اجمله من حب فهو حب يدخلك الجنه وينجيك من النار

وهذه قصيده في حب الله سبحانه وتعالى لا اعرف قائلها "


وليسمح لي أخي عبد الرحيم بعرض القصيدة كاملة التي تزيد عن 90 بيتاً وذكر اسم الشاعر.


لله في الأفاق آياتٌ


للشاعر السوداني := إبراهيم علي بدوي

بك أستجير ومن يجير سواكا = فأجر ضعيفا يحتمي بحماك
إني ضعيف أستعين على قوى=ذنبي ومعصيتي ببعض قواكا
أذنبت ياربي وآذتني ذنوب = مالها من غافر إلا كا
دنياي غرتني وعفوك غرني = ماحيلتي في هذه أو ذا كا
لو أن قلبي شك لم يك مؤمنا = بكريم عفوك ما غوى وعصاكا
يا مدرك الأبصار ، والأبصار لا = تدري له ولكنه إدراكا
أتراك عين والعيون لها مدى = ما جاوزته ، ولا مدى لمداكا
إن لم تكن عيني تراك فإنني = في كل شيء أستبين علاكا
يامنبت الأزهار عاطرة الشذا = هذا الشذا الفواح نفح شذاكا
يامرسل الأطيار تصدح في الربا = أنغامها إلهام من إياكا
يامجري الأنهار : ماجريانها = إلا انفعالة قطرة لنداكا
رباه هأنذا خلصت من الهوى = واستقبل القلب الخلي هواكا
وتركت أنسي بالحياة ولهوها = ولقيت كل الأنس في نجواكا
ونسيت حبي واعنزلت أحبتي = ونسيت نفسي خوف أن أنساكا
ذقت الهوا مراً ولم أذق الهوى =يارب حلواً قبل أن أهواكا
أنا كنت ياربي أسير غشاوة = رانت على قلبي فضل سناكا
واليوم ياربي مسحت غشاوتي = وبدأت بالقلب البصير أراكا
ياغافر الذنب العظيم وقابلا = للتوب: قلب تائب ناجاكا
أترده وترد صادق توبتي = حاشاك ترفض تائبا حاشاكا
يارب جئتك نادماً أبكي على = ما قدمته يداي لا أتباكى
أنا لست أخشى من لقاء جهنم = وعذابها لكنني أخشاكا
أخشى من العرض الرهيب عليك يا = ربي وأخشى منك إذ ألقاكا
يارب عدت إلى رحابك تائباً = مستسلما مستمسكاً بعراكا
مالي وما للأغنياء وأنت يا = رب الغني ولا يحد غناكا
مالي وما للأقوياء وأنت يا = ربي ورب الناس ماأقواكا
مالي وأبواب الملوك وأنت من = خلق الملوك وقسم الأملاكا
إني أويت لكل مأوى في الحياة = فما رأيت أعز من مأواكا
وتلمست نفسي السبيل إلى النجاة = فلم تجد منجى سوى منجاكا
وبحثت عن سر السعادة جاهداً = فوجدت هذا السر في تقواكا
فليرضَ عني الناس أو فليسخطوا = أنا لم أعدْ أسعى لغير رضاكا
أدعوك ياربي لتغفر حوبتي = وتعينني وتمدني بهداكا
فاقبل دعائي واستجب لرجاوتي = ماخاب يوماً من دعا ورجاكا
يارب هذا العصر ألحد عندما = سخّرتَ ياربي له دنياكا
علمته من علمك النوويّ ما = علمته فإذا به عاداكا
ما كاد يطلق للعلا صاروخه = حتى أشاح بوجهه وقلاكا
واغترَّ حتى ظن أن الكون في= يمنى بني الإنسان لا يمناكا
أو ما درى الإنسان أن جميع ما = وصلت إليه يداه من نعماكا
أو ما درى الإنسان أنك لو أردت = لظلّتِ الذراتُ في مخباكا
لو شئتَ ياربي هوى صاروخه = أو لو أردتَ لما استطاع حراكا
يأيها الإنسان مهلا واتئدْ = واشكر لربك فضل ما أولاكا
واسجدْ لمولاك القدير فإنما = مستحدثات العلم من مولاكا
الله مازكَ دون سائر خلقه = وبنعمة العقل البصير حباكا
أفإن هداك بعلمه لعجيبة = تزورّ منه وينثني عطفاكا ؟
إن النواة والكترونات التي = تجري يراها الله حين يراكا
ما كنت تقوى أن تفتت ذرة = منهن لولاه الذي أقواكا
كل العجائب صنعة العقل الذي = هو صنعة الله الذي سواكا
والعقل ليس بمدرك شيئا إذا = ما لله لم يكتب له الإدراكا
لله في الآفاق آياتٌ لعلّ = أقلَّها هو ما إليه هداكا
ولعل ما في النفس من آياته = عجبٌ عجابٌ لو ترى عيناكا
والكون مشحون بأسرار ٍإذا = حاولت تفسيراً لها أعياكا
قل للطبيب تخطفته يد الردى = يا شافي الأمراض : من أرداكا؟
قل للمريض نجا وعوفي بعد ما = عجزتْ فنون الطب : مَن عافاكا؟
قل للصحيح يموت لا من علةٍ = من بالمنايا يا صحيح دهاكا؟
قل للبصير وكان يحذر حفرة =فهوى بها من ذا الذي أهواكا؟
بل سائل الأعمى خطا بين الزِّحام = بلا اصطدام : من يقود خطاكا؟
قل للجنين يعيش معزولاً بلا = راع ٍومرعى : ما الذي يرعاكا؟
قل للوليد بكى وأجهش بالبكا= ءِ لدى الولادة : ما الذي أبكاكا؟
وإذا ترى الثعبان ينفث سمه = فاسأله : من ذا بالسموم حشاكا؟
وأسأله كيف تعيش يا ثعبان أو = تحيا وهذا السم يملأ فاكا؟
وأسأل بطون النحل كيف تقاطرتْ = شهداً وقل للشهد من حلَّاكا؟
بل سائل اللبن المصفى كان بين = دم ٍ و فرث ما الذي صفَّاكا؟
وإذا رأيت الحي يخرج من حنا = يا ميّتٍ فاسأله: من أحياكا؟
وإذا ترى ابن السُّوْدِ أبيضَ ناصعاً = فاسأله : مِنْ أين البياضُ أتاكا؟
وإذا ترى ابن البيض ِأسْوَدَ فاحماً = فاسأله: منْ ذا بالسواد طلاكا؟
قل للنبات يجفُّ بعد تعهدٍ = ورعاية : من بالجفاف رماكا؟
وإذا رأيت النبت في الصحراءِ ير= بو وحده فاسأله : من أرباكا؟
وإذا رأيت البدر يسري ناشراً = أنواره فاسأله : من أسراكا؟
وأسأل شعاع الشمس يدنو وهي أب = عد كلّ شيء مالذي أدناكا؟
قل للمرير من الثمار من الذي = بالمر من دون الثمار غذاكا؟
وإذا رأيت النخل مشقوق النوى = فاسأله : من يا نخل شق نواكا؟
وإذا رأيت النار شب لهيبها = فاسأل لهيب النار: من أوراكا؟
وإذا ترى الجبل الأشم منا طحاً = قمم السحاب فسله من أرساكا؟
وإذا رأيت النهر بالعذب الزلا=ل ِجرى فسله: من الذي أجراكا؟
وإذا رأيت البحر بالملح الأجا = ج ِطغى فسله: من الذي أطغاكا؟
وإذا رأيت الليل يغشى داجياً = فاسأله : من يا ليل حاك دجاكا؟
وإذا رأيت الصبح يُسفر ضاحياً = فاسأله: من يا صبح صاغ ضحاكا؟
تلك العجائب طالما أخذَتْ بها = عيناك وانفتحَتْ بها أذناكا!
والله في كل العجائب ماثلٌ = إن لم تكن لتراه فهو يراكا؟
يا أيها الإنسان مهلا ما الذي = بالله جل جلاله أغراكا؟
حاذر إذا تغزو الفضاء فربما = ثار الفضاء لنفسه فغزاكا؟
اغزُ الفضاءَ ولا تكن مستعمراً = أو مستغلاً باغياً سفاكا
إياك أن ترقى بالاستعمار في = حرم السماوات العلا إياكا
إن السماوات العلا حرمٌ طهو = رٌ يحرق المستعمر الأفاكا
اغزُ الفضاء ودعْ كواكبه سوا=بحَ إنَّ في استعمارهنَّ هلاكا!
إن الكواكب سوف تُفسِدُ أمرها = وتُسيءُ عقباها إلى عقباكا
ولسوف تعلم أن في هذا قيا= مَ الساعة الكبرى هنا وهناكا
أنا لا أُثـَبِّط من جهود العلم أوْ = أنا في طريقك أغرس الأشواكا
لكنني لك ناصحٌ فالعلم إنْ =أخطأتَ في تسخيره أفناكا
سخّرْ نشاط العلم في حقل الرخا = ءِ يصغْ من الذهب النضار ثراكا
سخّرْهُ يملأ بالسلام وبالتعا= ون عالماً متناحراً سفَّاكا
وادفعْ به شر الحياة وسوءها = وامسح بنعمى نورهـ بؤساكا
العلم إحياءٌ وإنشاءٌ وليس = العلم تدميراً ولا إهلاكا
فإذا أردت العلم منحرفاً فما = أشقى الحياة به وما أشقاكا

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir